تضخم البروستات الحميد

 و يطلق علية ايضا ورم البروستات الحميد او تضخم البروستات و الذي غالبا ما يصيب الرجال بعد سن الخمسين و لكن في بعض الاحيان قد بأتي مبكر  في بداية الاربعين من العمر و يصيب حوالي نصف الرجال و لكن لا تظهر الاعراض الجانبية للورم عند

جميعهم و ينمو بشكل بطئ و لا تظهر الاعراض الجانبية الا في وقت متأخر

ما هو سبب تضخم البروستات

في الحقيقة لا يعرف لة سبب محدد الى الان  ويحصل التضخم نتيجة ازدباب حجم الغدد او الانسجة الليفية او الاثنين معا وقد يصاحب ذلك التهابات البروستات مما يزيد من حجم البروستات  و كذلك يزيد من الاعراض الجانبية . و نحن نتكلم عن الاعراض الجانبية فقط لان الورم بحد ذاته لايشكل خطورة على الانسان و لا يتحول الى ورم خبيث

الاعراض الجانبية

في البداية يسبب التضخم رفع قاع المثانة مما يعطي الاحساس بصعوبة التبول او الاحساس بعدم اكتمال تفريغ البول و قد يسبب نزول قطرات بول بعد التنظيف من ثم قد تتطور الحالة الى ازديد عدد مرات التبول و كثرة التبول الليلي و قد يوددي الى بقاء كمية من البول في المثانة بعد التفريغ مما  يؤدي بعض الاحيات لحصول الالتهابات في الجهاز البولي. في الحالات المتقدمة من الممكن ان يؤدي الى حصر البول

كيف يتم التشخيص

ان اهم ناحية في التشخيص هو تحديد الاعراض و الاختلاطات على المريض و يتم ذلك عن طريق فحص البروستات و فحص الدم و تصوير المثانة بعد التبول و يفضل غالبية الاختصاصيين اجراء  فحص تيار البول . ان المعلومات المتوفرة من الفحوصات المذكورة الى جانب سماع شكوى المريض كافية لتحدد العلاج الافضل للمريض

في معظم الاحيان يتم تقديم العلاج بالتشاور بين الطبيب و المريض حيث ان هنالك عدة خيارات و للمريض الرأي المهم فيها

خيارات علاج تضخم البروستات

أن اول خيار قد يتم الاتفاق علية في حالات وجود انزعاج بسيط من التضخم و بعد وجود مضاعفات هو المراقبة فقط و لكن اذا كانت هنالك علامات مزعجة قد يختار المريض استخدام الادوية

أدخل حديثا علاج البروستات من خلال حقن البخار و العلاج المسمى "رزيوم" و الذيمن الممكن اجراءه بأقل مضاعفات

و يبقى العلاج بالمنظار عن طريق الاستقطاع و العلاج الاكثر شيوعا اما باستخدام الكهرباء او الليزر